Ganzeer: The Artist behind the Blueprints for the Revolution!

On the 27th of January, 2 days after the revolution started, and one day before the famous Friday 28 (The Day of Rage), Western Media reported the surfacing of an Anonymous flyer that gives a blueprint for the revolution. This caught our attention later on, because it negated those who said that there was no “planning” and that the revolution was a spontaneous occurrence.

The presence of such a flyer suggests careful planning, and the full knowledge of what was going to take place. It is simply a recruitment and rallying communiqué and ultimately proves that there were schemers and plotters. Now we are not against the presence of those, but the important question is why didn’t they come out after the revolution? And why is everyone who was involved in the revolution trying to prove that it wasn’t planned?!!

Anyhow, we first picked up the news about the flyer on The Guardian.uk, which wrote of:“Anonymous leaflets circulating in Cairo” that provide “practical and tactical advice for mass demonstrations, confronting riot police, and besieging and taking control of government offices.”


The booklet/flyer was titled “How to revolt cleverly” (كيف تثور بحدائة) and it consisted of 26 pages of tactical advices and black & white illustrations (probably to facilitate photocopying), arranged in a neat and straight layout, the booklet is signed only by: “long live Egypt”.

The booklet also includes aerial photographs with approach routes marked and diagrams explaining crowd formations. It advises demonstrators to wear clothing such as hooded jackets, running shoes, goggles and scarves to protect against teargas (a piece of advice which we received over facebook and proved very handy on the 28th of Jan), and to carry dustbin lids – to ward off baton blows and rubber bullets – first aid kits.

A key point which highlights the degree of preparation was that the booklet instructed recipients to redistribute it by email and photocopy, and not to use social media such as Facebook and Twitter, which (supposedly) were being monitored by the security forces. The booklet asked protesters in Cairo to gather in large numbers in their own neighborhoods first, to avoid getting detected by police forces and state security, and then move towards key installations such the state broadcasting HQ on the Nile-side Corniche and try to take control of it, “in the name of the people”. Other priority targets listed were the presidential palace and police stations in several parts of central Cairo.

We researched further, and found news of the booklet on many other western news networks, but as usual no mention of it on the national or Arab news networks.

On the same day The Atlantis published a translated version of the leaflets, which it said, it had received from “2 sources” but didn’t disclose who sent it to them, or whether they knew who was behind it or not.

We were very intrigued by the leaflets and wanted to know who were the people behind it, and we researched it extensively for the past months, but with no luck. Until we had a breakthrough two weeks ago.

On May 26, 2011, Twitter was on fire with the news of arrest of three activists for hanging a poster titled “Freedom Mask”. Among those three activists was the artist who designed the poster, a graffiti artist & graphic designer named Mohamed Fahmy, who goes by the net alias Ganzeer. Mohamed Fahmy was released on the same day, but already he had caught our attention.

We researched his work extensively, and immediately we were stricken by the close resemblance between his graphic design and the “Revolution Blueprints”. Fahmy has a very distinctive style in his graphic design and illustrations, and the Revolution booklet bore the trademark of his style.

But what really closed the deal for us and made us 99% certain that he was the artist behind the “How to revolt cleverly” booklet, was his flyer designs, and particularly those two posters prepared after the revolution for two graffiti workshops and an older lealflet he designed in 2009.

The above mentioned works are identical to the revolution booklet (see pictures below), not only do they have almost the same illustration work, but they also had the same fonts, layout design and the black & white clean-cut style of the Revolution booklet.

After we concluded our research, and were 99% certain that Mohamed Fahmy, is in fact the artist behind the “Revolution Blueprint” booklet, we decided to contact him on twitter, and get further information on why he designed the booklet, however, when we asked him if he was the person behind “How to revolt cleverly” booklet, his response was “Shuuush!” and then followed with: “It is not important!”

undefined

Oh… But it is Mr. Ganzeer, it is actually very important!

And the more important question is, who else was involved in this Booklet with you?
___________________________________
Update: 20:30 – 14/06/2011

Ganzeer responded to this article on his twitter account, denying his connection to the “Revolution Blueprints” and claiming that Black & White designs and the use of similar typefaces is not a proof that he is responsible for the blueprints.

Despite the fact that this is true, however, other than the identical design layout, the style of illustrations in the booklet carries the impeccable finger prints of Ganzeer’s craft.  Not to mention that the graphic designer who designed the leaflets must be an activist involved in the pre-revolution political scene.

It is highly unlikely that there is another activist, who has the same style, design skills & illustration skills of Mohamed Fahmy, and who operates in the same way as he does.

Thus despite his denial, we are still convinced that Mohamed Fahmy is the creator of the “How to revolt cleverly” booklet.

Source : Anarchiext

Advertisements

جنزير:الفنان المصمم لمخططات الثورة المصرية

undefined

في 27 يناير، بعد مرور يومان على بداية الثورة، وقبل يوم واحد من جمعة 28 الشهيرة (يوم الغضب) ، نشرت وسائل الاعلام الغربية أخبار عن ظهور منشورات مجهولة المصدر يتم توزيعها بغرض التخطيط للثورة.  لاقى هذا اهتمامنا في وقت لاحق ، لأنه يبطل إدعاءات البعض بانه لم يكن هناك “تخطيط مسبق”، وبأن الثورة كان حدثا عفويا.

وجود مثل هذه المنشورات يشير إلى تخطيط دقيق، ومعرفة تامة بما سيجري و بالتالي التحسب له بتوزيع هذه المنشورات، التي هي ببساطة وسيلة تحذير و حشد، مما يثبت في النهاية أن هناك مخططين، كانوا يعلمون بما سيحدث أو قد يحدث. و نحن لسنا ضد وجود هؤلاء، ولكن السؤال هو لماذا لم يخرجوا بعد الثورة؟ و لم يصر الجميع على محاولة إثبات أن الثورة كانت مجرد مصادفة!!!

undefined

على أية حال ، نحن التقطت أول الأخبار عن منشورات على صحيفة الجارديان، و التي كتبت: “منشورات مجهولة تتداول في القاهرة” و توفر “نصائح عملية وتكتيكية لكيفية المشاركة في مظاهرات حاشدة ومواجهة رجال شرطة و مكافحة الشغب ، ومحاصرة والسيطرة على المكاتب و الأجهزةالحكومية”.

عنوان المنشورات “كيف تثور بحدائة” و تتألف من 26 صفحة من النصائح التكتيكية و الرسوم بالأبيض والأسود (غالباً لتسهيل التصوير)، ورتبت في تصميم أنيق وعلى التوالي، موقعة بعبارة: “تحيا مصر”.

undefined

المنشورات تتضمن صور جوية مع إيضاحيه للطرق الوصول للأهداف الحيوية ورسوم بيانية توضح كيفية تشكيل الحشود.  كما تحتوي على نصائح للمتظاهرين بارتداء ملابس واقية مثل السترات و الأقنعة، و الاحذية الخاصة ، و نظارات واقية و كوفيات للحماية من القنابل المسيلة للدموع ( تلك النصيحة التي تلقيناها من خلال الفيسبوك وأثبتت أنها مفيدة جداً في يوم 28 يناير) ، وأستخدام سواتر من صفائح الزبالة – للحماية من ضربات الهروات والرصاص المطاطي –كما تنصح بحمل معدات الإسعافات الأولية.

و لكن من النقاط الرئيسية التي تسلط الضوء على درجة استعداد أن المنشور به تعليمات للموزعين  تنصح بإعادة التوزيع عن طريق البريد الإلكتروني والنسخ ، وعدم استخدام المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر ، والتي (يفترض) أنها مراقبة من قبل أجهزة الأمن.  كما نصح المنشور المتظاهرين في القاهرة بالتجمع بأعداد كبيرة في الأحياء الخاصة بهم بعيدا عن أعين قوات الشرطة والجيش ومن ثم التحرك نحو هذه المنشآت الحيوية في الدولة، مثل مقر الإذاعة على كورنيش النيل ومحاولة السيطرة عليه “باسم الشعب”. و حدد أهداف أخرى ذات الأولوية مثل القصر الرئاسي ومراكز الشرطة في عدة أجزاء من وسط القاهرة.

عندما إلتقطنا الخبر، قمنا بالبحث عن مصادر أخرى، فوجدنا الخبر منشور على العديد من الشبكات الإخبارية الغربية، ولكن كالعادة غير منشور على شبكات الأنباء الوطنية أو العربية. في نفس اليوم (27 يناير) نشر موقع اتلانتيك نسخة مترجمة من المنشورات، و كتبوافي المقال أنهم التي حصلوا عليها من “مصادرين” و لكن لم يكشفوا عن هذه المصادر، أو عن ما إذا كانوا يعرفون من مصمم الكتيب أم لا.

منذ أن إلتقطنا أخبار المنشورات و نحن مهتمون جداً بمعرفة من كان وراء هذه المنشورات، فقمنا بالبحث على الإنترنت على نطاق واسع طوال الاشهر الماضية ، ولكن بدون حظ أو توفيق، حتى وقعنا على كشف بالمصادفة البحته خلال الاسبوع الماضي.

في 26 مايو 2011 ، كان موقع تويتر مشتعلاً بأخبارإعتقال ثلاثة من النشطاء بسبب قيامهم بتعليق بوستر بعنوان “قناع الحرية”. بين هؤلاء الناشطين الثلاثة كان الفنان الذي صمم البوستر، وهو مصمم جرافيكس و فنان جرافتي يدعى محمد فهمي، و يستخدم الاسم المستعار “جنزير” على شبكة الإنترنت. تم إطلاق سراح محمد فهمي في اليوم نفسه ، ولكنه على الفور حاذ على إنتباهنا.

undefined

بالبحث في أعمال محمد فهمي الفنيه، لاحظنا على الفورالتشابه الوثيق بين الرسومه وتصميماته و تلك التصميمات و الرسوم الموجودة في منشورات الثورة. أسلوب وطريقة الرسوم التوضيحية واحدة تقريباً في معظم أعماله.

ولكن ما أكد شكوكنا وجعلنا على يقين لا يدع مجالا للشك، بأن محمد فهمي هو الفنان المصمم لكتيب “كيف تثور بحدائه”، كان طريقته في تصميم البوسترات و الكتيبات، وخاصةً في بوسترين مصممين بعد الثورة للدعاية ليوم الجرافيتي(أنظر أسفل) و كتيب قام بتصميمه في 2009. ليس فقط لأنهم يحويان نفس الرسوم التوضيحية، ولكن لأنهم أيضاً مصممين بنفس الخط وتصميم الصفحات كما في منشورات الثورة تماماً.

undefined

و لهذ، و بعد تأكدنا من نتيجة بحثنا – بنسبة 99%-قررنا الاتصال بمحمد فهمي و سؤاله عن كتيب “كيف تثور بحدائه” ، فكان رده على تويتر هو: شششش… ليس مهم!

undefined

ولكن في رأينا، يا ا. جنزيرأنه مهم، و مهم جدا ايضاً!
و الأهم هو، هل كانت فكرتك وحدك، أم كان لك شركاء؟؟؟

___________________________________

تحديث: في 20:30 – 14/06/2011

رد جنزير على هذا المقال على صفحته على تويتر، نافيا علاقته ب “مخططات الثورة”، و كتب أن الأبيض والأسود طريقة تصميم شائعة و أن استخدام الخطوط المماثلة ليس دليل على أنه هو مصمم المخططات.

و على الرغم من أن هذا صحيح، و لكن، بخلاف تصميم الصفحات المتطابقة، فإن  نمط  الرسوم التوضيحية في كتيب يحمل بصمة جنزير المميزة.  ناهيك عن أن مصمم الجرافيك الذي صمم منشورات يجب أن يكون ناشط معروف من قبل الثورة.

ومن المستبعد جدا أن يكون هناك ناشط آخر، له نفس النمط، ومهارات التصميم و الرسم المميز  لمحمد فهمي، و يعمل بنفس طريقته.

و لذلك و على الرغم من نفيه، نحن مازلنا مقتنعون ان محمد فهمي هو مصمم منشورات  ”كيف تثور بحدائة”

Source : Anarchitext